ندوة عن دور المرأة في أنجاح العملية التعليمية ابان جائحة كورونا

ندوة عن دور المرأة في أنجاح العملية التعليمية ابان جائحة كورونا

نظمت كلية أقتصاديات الاعمال في جامعة النهرين الندوة العلمية الموسومة :(دور المرأة في أنجاح العملية التعليمية إبان جائحة كورونا) قدمها كل من أ.م.د.رجاء خليل الجبوري/رئيس فريق لهن للتنمية والاغاثة وأ.م.د.أرواء فخري عبد اللطيف/رئيس لجنة المرأة والطفل في منظمة الصداقة الدولية في مساء يوم السبت الموافق 27-11-2021 على منصة FCC ، وادارت الندوة أ.د.نغم حسين نعمة عميد كلية اقتصاديات الاعمال.
اهم محاور الندوة تتلخص بالاتي:
المحور الاول: دور المرأة في الرعاية والدعم: للمرأة دور كبير في اسس الرعاية والدعم المجتمعي في العديد من المجالات حيث انها تبذل اقصى طاقتها في رعاية الاطفال وكبار السن.
المحور الثاني : دور المراة في العمل للمرأه دور كبير عالمي في تطوير سوق للعمل في المجالات والقطاعات العمليه المختلفة كما انها تسهم ايضا في بث التاثيرات الايجابية التي تطرا المجتمع ومكوناته.
المحور الثالث: دور المرأة في التعليم: تسهم المرأة بشكل كبير في تطور المؤسسات التعليمية المختلفة في دول العالم وذلك من خلال التدريس الاساسي المتضمن لقواعد و مفاهيم القراءة والكتابة في البيت أو في المؤسسات التعليمية المتنوعة.
نتائج الندوة:
1-اثبتت الجائحة ضعف الحكومات في التحول من التعليم التقليدي الى التعليم الرقمي وعدم القدرة على توفير الادوات الالكترونية اللازمة خاصة في المناطق الريفية والفقيرة.
2-من اجل استمرار العملية التعليمية في ظل جائحة كورونا كان على المعلمة الجهد الاكبر في ذلك كونها ام و مربية لاولادها اولا وكونها تدريسية ثانيا.
3-وقفت المراة في الصفوف الامامية وهي تخوض معركتين الاولى الحفاظ على سلامة اسرتها والثاني اداء مهمتها التعليمية على اكمل وجه يتطلب الامر قضاء وقت اكثر في التعليم خاصة للصغار في المراحل الاولية فكان الامر مجهداً بدنيا ونفسيا وصحيا.
4- من اجل مواكبة التطور العلمي واداء واجب التعليم عن بعد على اكمل وجه كان على المعلمة دور مهم هو معرفه كل البرامج الخاصة بالتعليم مما تطلب منها الانضمام الى دورات تدريبية مكثفة لمواكبة التطور العلمي.
5- اثبتت الجائحة أن التمييز بين الجنسين في التعليم بحاجة الى وقفة من قبل الحكومات ومنظمات المجتمع المدني حيث انه ما زالت العديد من العوائل خاصة الريفية منها لا تسمح للفتيات بالدراسة.