تحليل ظاهرة احلال العملة في ضوء متغيرات اقتصادية مختارة ،حالة دراسية:الاقتصاد العراقي

تحليل ظاهرة احلال العملة في ضوء متغيرات اقتصادية مختارة ،حالة دراسية:الاقتصاد العراقي

استكمالا لبرنامج النشاطات العلمية لقسم اقتصاديات ادارة المصارف تم عقد السيمنار لطالبة الماجستير دعاء جاسم ابراهيم في يوم الاثنين الموافق 2024/1/29 ، عن موضوع رسالتها الموسومةً (تحليل ظاهرة احلال العملة في ضوء متغيرات اقتصادية مختارة ،حالة دراسية:الاقتصاد العراقي) ،
وقد تالفت لجنة المناقشة من الذوات المدرجة اسماؤهم في ادناه :
أ.د.محمد عبد صالح/جامعة النهرين-كلية اقتصاديات الاعمال-رئيسا .
أ.فريال مشرف عيدان/جامعة النهرين-كلية اقتصاديات الاعمال – عضوا
أ.د.علي عبد الحافظ ابراهيم/جامعة النهرين-كلية اقتصاديات الاعمال -عضوا/المشرف الثاني.
م.د.أحمد شاكر /جامعة النهرين -كلية اقتصاديات الاعمال – المشرف الاول عضوا

مستخلص البحث :

تعد العملة الوطنية في أي بلد الركيزة الأساسية في اقتصادها وتعكس سيادة البلد ، وبينما يحتفظ رعايا أي بلد بعملة أجنبية أو أكثر لاستخدامها في أنواع معينة من المعاملات مثل السياحة أو تمويل التجارة الدولية وهذا أمر طبيعي، غير أن طلب المقيمين المحليين في بعض البلدان خاصة البلدان النامية وبلدان التحول الاقتصادي على العملة الأجنبية بشكل يتجاوز احتياجات هذهِ المعاملات هو أمر غير طبيعي، اذ أن بعض الظروف والمشاكل الاقتصادية والسياسية مثل التضخم وتذبذب أسعار الصرف والتدهور في ميزان المدفوعات أو مراحل الاصلاحات الاقتصادية وسوء الادارة النقدية تعيق قدرة العملة المحلية بشكل كبير على القيام بكامل وظائفها بكفاءة ، مما يجعل العملة الأجنبية تحتل جزء أو كل الوظائف الأساسية للعملة الوطنية وهي مخزن للقيمة ووحدة للحساب ومعيار لتسوية المدفوعات الآجلة ووسيلة للتبادل، مما يدفع المقيمين الى استبدال العملة المحلية بالعملة الأجنبية الأكثر استقراراً بشكل تدريجي وغالبا يكون الدولار الأمريكي، الأمر الذي يمثل للمقيمين حماية لثرواتهم ودخولهم وهذا ما يُشار اليهِ بظاهرة الدولرة واحلال العملة ، وعرف الاقتصاد العراقي ظاهرة الدولرة منذ أواخر عقد الثمانينات إلا أن استشرائها كظاهرة مألوفة على مستوى التداول المحلي بدأ مع عقد التسعينات أبان مدة الحصار الاقتصادي الاقتصادي وصار من المألوف استخدام الدولار الأمريكي في عملية التبادل بدءاً من السلع الداخلة في عملية المتاجرة الخارجية وانتهاءاً بكل انواع السلع المتداولة بالتزامن مع الانخفاض الحاد في قيمة الدينار العراقي، وعليهِ سعت هذهِ الدراسة الى التحري عن ظاهرة الدولرة واحلال العملة ومعرفة انواعها والمحددات الرئيسية لنشوئها وما تتركهُ من آثار على وضع السياسات الاقتصادية وتنفيذها وتحليل الظاهرة في الاقتصاد العراقي في ضوء متغيرات اقتصادية مختارة.